0

EASSy نظرة نحو المستقبل

مشروع EASSy أو ما يعرف بThe Eastern Africa Submarine Cable System هو من أكبر المشاريع التي تساهم فيها حاليا شركة سوداتل ، والمشروع عبارة عن كيبل بحري بسعات عريضه يربط كل الساحل الشرقي لأفريقيا . المشروع جاء ليكمل الحلقة الأخيرة في الربط الأفريقي بعد إكتمال مشروعين مشابهين الأول ربط الساحل الغربي الأفريقي من المغرب الي جنوب أفريقيا وهو الأطول أما الثاني فقد ربط الساحل الشمالي.
باستثناء توسعه بسيطه بين تونس وليبيا فانه باكتمال مشروع EASSy تكون الصورة قد إكتملت بربط القارة السمراء كاملة بالكوابل مما يبشر بامكانيات عالية وتحسن كبير في قطاع الإتصالات.
كما أنه يعني ربط العالم كله بالكوابل البحرية.



EASSy بطوله البالغ 8,840 كلم سيوفر سرعة بيانات قصوي تقدر ب640 Gb/s ولمدة سوف لن تقل عن 25 عاما ، تكلفة المشروع الكلية تقدر ب200 مليون دولار ويتشارك في دفعها عشرين مشغل هم المشغلين في الدول التي سوف يمر عبرها المشروع ، وسيحتوي علي ثمان نقاط سوف يتم فيها إسقاط الكيبل البحري.
كان من المفترض ان يكتمل المشروع بحلول الربع الثاني من العام 2007 ولكن بسبب ضعف التمويل وتاخر بعض المشاركين في دفع ما عليهم فانه من المتوقع اكتمال المشروع بحلول شهر نوفمبر من العام الجاري.





الموقع الرسمي للمشروع : EASSy


ورقة المشروع : project 3.3.10

1

هل التقنية تعني الإنترنت؟

الكثير منا يظن أن بامتلاكه حاسوباً حديثاً واتصال انترنت بسرعة مناسبة قد أصبح في قلب التقنية وأنه عالم بكل خفاياها وما يستجد في الساحة التقنية من منتجات  واختراعات ,ولكن هذه نظرة قاصرة لمفهوم التقنية الرقمية التي هي أوسع من ذلك فالتقنية تعرف بصورة عامة بأنها تطوير وتطبيق للأدوات وإدخال الآلات والمواد والعمليات التلقائية التي تساعد على حل المشاكل البشرية الناتجة عن الخطأ البشري. أي إنها استعمال الأدوات والقدرات المتاحة لزيادة إنتاجية الإنسان وتحسين أدائه.(تعريف الوكيبيديا العربية)
فمن التعريف نستنتج أن التقنية هي عملية تطوير وتحسين,فالمعرفة تستلزم أن يتولد عنها تطبيقات وأفكار إبداعية و الإنترنت في يومنا هذا  أصبح أفضل وأسرع الوسائل للحصول على الموارد المعرفية لتطوير التقنية وتحسين المحتوى المعرفي والإبداعي وتسهيل المشاركة بالخبرة والتجارب , ولكن هذا لا يعني أن الإنترنت هو المصدر الأساسي للخبرات التقنية والأفكار المتميزة ولكنه وسيلة للإتصال تساهم في تسريع عمليات تطوير التقنيات وتحسينها فالإنترنت وعاء ضخم يحتاج أن يملئ بالمعرفة الحقيقية لخدمة البشرية وليس لزيادة المصالح الشخصية أو المؤسسية فحسب ونحن في عالمنا العربي نعاني بشدة من ضعف المحتوى الرقمي سواء المفتوح أوالمغلق وكذلك نعاني من ضعف شديد في عمليات الترجمة وتجنيد الإنترنت لزيادة الوعي المعرفي في مجتمعاتنا البسيطة.ولعل أبسط سؤال نسأله للكثير من شبابنا اليوم هل قمت بإضافة مقال في الويكيبيديا؟ أو فيديو تعليمي؟ أو بودكاست حول قضية ما؟ ستجد الجواب بنعم من قلة قليلة جداً والسواد الأعظم يجيب عن هذا السؤال ب “عن ماذا تتحدث؟” لذلك فنحن بحاجة لتشجيع المهتمين بالتقنية عامة وبالإنترنت خاصة أن يكسروا حاجز الدهشة من تطور الغرب ويبدأوا بشكل واقعي وعملي  بالتقدم في هذا المجال بخطى لو بطئية ولكن واضحة المعالم لجعل التقنية سمة نتميز بها لأنها أصبحت أحد أهم متطلبات الدفع بعجلة التقدم البشري إلى أفاق أوسع.

0

وبدأت المسيرة

أسس موقع Khartoum Geeks منذ فترة ليست بالقصيرة لكي يكون الواجهه الرسمية لمجتمع هواة التقنية بالخرطوم ، ولكن للأسف بقي الموقع كما هو ولم يتم عمل أي تحديث للموقع لعده أسباب أهمها عدم إتضاح الرؤية حول الكيفية التي سيتواصل بها مع جمهوره والأهتمامات التي سيغطيها ، فهل سيكون بوابة علي التقنية في العالم أجمع ممثلا منصه اخبارية تقوم بنقل الجديد في عالم التقنية ، أم سينحصر أداوه في تحقيق أهداف المجتمع وهي تعريف الشارع السوداني بالتقنية وأهميتها والأهم من ذلك مساعدة المواطن البسيط علي إتخاذ قرارات تقنية مهمه تتعلق باجهزته الالكترونية وحتي إكسسواراتها.
في النهاية تم التوصل أن يكون هجينا من كل هذا بالاضافة الي تقديم الدورات التعليمية التي سوف تكون بعضها نصية وبعضها عن طريق الفيديو ان شاء الله  ونعدكم أن تستمر الدورات بصفة دورية بأذن الله ، كما أننا نعدكم أن نكون في قلب الحدث مع أي تطور تقني أو مناسبه تقنية بالبلاد لننقل لكم الصورة كاملة.
بنشر هذه الرسالة فاننا نعلن لكم بدء العمل رسميا بالموقع أملين من الله تعالي أن يكتب لنا التوفيق والسداد في حمل هذه الرساله المهمه والحساسه.

0

التقنية في الخرطوم

التقنية اليوم أصبحت جزء أساسي في حياة كثير من الأفراد وخاصة الشباب في السودان فبالرغم من ضعف إمكانيات هذا البلد وامتداد مساحاته الخالية إلا أن الإنترنت أنتشر بصورة مذهلة وفي فترة قصيرة جداً وأصبحت وسائل الاتصال متوفرة بأسعار مناسبة لمختلف فئات المجتمع مما نتج عن ذلك شريحة من المجمتع بدرجة كبيرة من الوعي التقني وما يحدث في العالم من ثورة في الشبكات الإجتماعية والإعلام الجديد.فأصبح هناك حاجة لتكوين مجتمعات تقنية تعمل بشكل تعاوني لتحسين المحتوى التقني وزيادة الثقافة والوعي بالتقنية لإستغلالها بشكل يخدم المجتمع ويعمل على تحسين فرص العمل ودعم الإبداع والتطوير.

الصفحات: السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10